الارشيف / أخبار العالم / أخبار فلسطين

الاحتلال يفرج عن الأسير بربر بعد اعتقال دام 20 عامًا

أفرجت سلطات الاحتلال، اليوم الاثنين، عن الأسير مجد عبد الرحيم بربر (45 عامًا) بعد اعتقال دام 20 عامًا متنقلاً في معظم السجون الاسرائيلية وكان آخرها سجن النقب الصحراوي.

واستقبلت جماهير حاشدة من زوجته وأهله وأصدقاءه في القدس الأسير المحرر بربر، بالزغاريد والزهور، مرددين الهتافات الداعمة للأسيرات والأسرى وتحريرهم من سجون الاحتلال.

وعبرت زوجة الأسير فاطمة بربر، عن فرحها وسعادتها العارمة بنتظارتها ٢٠ عامًا للقاء زوجها، مؤكدةً أنها وأولادها زينة ومنتصر عانوا كثيرًا خلال سنوات اعتقاله.

وأكدت بربر، بأن الشعب الفلسطيني لا يفقد الأمل وأن باب السجن مهما طال لن يغلق على أحد موجهة رسالتها لأمهات وزوجات الأسرى بأن الفرحة تكتمل إلا فقط بالحرية عن كافة أسرانا وأسيراتنا في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وقال والده الأستاذ عبد الرحيم بربر أنه بعد 20 عامًا، خرج ابني مجد متشوقًا للحرية وزوجته وأبنائه، متشوقًا للقدس وسلوان ورأس العامود، خرج من معتقلات الاحتلال بعد 20 عامًا من الظلم والوجع.

وأضاف بربر أنه بعد أن نغّص الاحتلال علينا فرحتنا، حيث تم اختطافه من أمام سجن النقب متجهين به إلى مركز تحقيق المسكوبية، عاد مجد إلينا لينير بيته وسط عائلته، أجواء من الفرحة غمرت قلوب العشرات ممن كانوا في انتظاره، وترك خلفه أسرى وأسيرات يتمنون هذه اللحظة.

يذكر أن الأسير برير اعتقل بتاريخ 30-3-2001، وترك خلفه زوجته الصابرة وابنه الشاب الجامعي منتصر والشابة الجامعية زينة التي لم يتجاوز عمرها 15 يومًا حينها، ليتنقل في معظم سجون الاحتلال، كما خاض عدة اضرابات عن الطعام، وتعرض للتنكيل كما باقي أسرانا وأسيراتنا في سجون الاحتلال.

المصدر: وكالة شهاب للأنباء

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى