الارشيف / أخبار العالم / السودان

السودان يستقبل وفوداً أمريكية وأفريقية لبحث أزمة سد النهضة وملفات الانتقال

استقبلت العاصمة السودانية الخرطوم، مسؤولاً أمريكياً رفيع المستوى، فيما تتهيأ لاستقبال وفد يتبع للاتحاد الأفريقي، لبحث أزمة سد النهضة، وملفات الانتقال والتحول الديموقراطي، وعملية بناء السلام.

الخرطوم: التغيير

وصل المبعوث الأمريكي للسودان، دونالد بوث إلى الخرطوم، يوم الأحد، ضمن جولة تشمل مصر وإثيوبيا، في محاولة لتقريب وجهات النظر بين دول حول النيل الشرقي بشأن أزمة سد النهضة.

والتقى بوث في زيارته التي تمتد حتى الثلاثاء، بعدد من قادة الحكومة السودانية.

وتلقى رئيس مجلس السيادة الاتتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بمكتبه بالقصر الجمهوري، يوم الإثنين، التهنئة من المبعوث الامريكي، ومبعوث الاتحاد الاوروبي بالخرطوم روبرت فاندول إنابة عن مبعوث الاتحاد الأوروبي الخاص الاكسندر روندوس، بمناسبة التوقيع على اعلان المبادئ مع الحركة الشعبية شمال بقيادة عبد العزيز الحلو.

ووقع البرهان اتفاق تاريخي مع الحلو يتضمن فصل الدين عن الدولة، وإقامة دولة ديموقراطية فيدرالية.

وبحث اللقاء مسيرة السلام بالبلاد، بجانب الخلافات بين السودان ومصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة والتطورات على حدود السودان الشرقية مع اثيوبيا .

وتصر الخرطوم والقاهرة، على توسعة مظلة الوساطة في مفاوضات السد لتشمل الأمم المتحدة، والولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي.

وجدد البرهان خلال اللقاء، التزام السودان المبدئي بالحلول السلمية والدبلوماسية بشأن القضايا الخلافية مع دولة إثيوبيا .

وحث الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بالمساهمة في تعزيز مسيرة السلام بالبلاد، والتوصل لاتفاق مشترك حول ملف سد النهضة .

بدورهما أبدى المبعوثان، استعدادهما للتوسط في قضية سد النهضة، واكدا  إيمانهما بضرورة التوصل إلى حل دبلوماسي بشأن الخلاف حول السد.

وأبانا عن جهودهما لصك مقاربة ترضي الدول الثلاثة،  تضمن لإثيوبيا التمتع بالكهرباء، وللسودان سلامة أراضيه وتأمين سدوده ولمصر حقوقها المائية.

وتأمل حكومتا السودان ومصر في أن تنجح ضغوطهما على أديس أبابا، في حملها على تعبئة الخزان في شهر يوليو المقبل.

الزيارة الأفريقية

وتحتضن العاصمة الخرطوم، يوم الثلاثاء، أعضاءً من مجلس السلم والأمن الأفريقي، ورئيس مفوضية الشؤون السياسية والسلم بالاتحاد الأفريقي.

ويسعى الوفد للوقوف على تطورات الأوضاع بالسودان، والتحديات التي تواجه الفترة الانتقالية.

ورحبت وزارة الخارجية السودانية بزيارة الوفد، بحسبانها تعكس الدور الطليعي للاتحاد الافريقي وأجهزته في دعم الاستقرار بالبلاد.

ومن المقرر أن يتقدم الوفد بالتهاني للسودان بمناسبة إزالة اسمه من قوائم الإرهاب، وتوقيع اتفاق جوبا للسلام، وإبرام اتفاق إعلان المبادئ مع الحركة الشعبية شمال.

ويشتمل برنامج الوفد على زيارة لإقليم دارفور، وعقد لقاءات بالمسؤولين الحكوميين، والقادة السياسيين، وممثلي منظمات المجتمع المدني بالمركز والإقليم.

وتأتي الزيارة عقب انتقادات غير مسبوقة وجهها البرهان للاتحاد الافريقي وعدم حراكه إزاء عملية الملء الأولى لسد النهضة، العام الماضي.

المصدر: صحيفة التغيير

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى