الارشيف / أخبار العالم / السودان

كوريا الجنوبية تقدم مساعدات إلى السودان لمكافحة كورونا

واصلت كوريا الجنوبية تقديم المساعدة ويد العون للسودان، لمكافحة فيروس كورونا في موجته الأشد، وتضرب البلاد حالياً.

الخرطوم: التغيير

استقبل السودان، يوم الإثنين، شحنة مساعدات واصلة من كوريا الجنوبية، لتعزيز قدراته على إجراء فحوصات كورونا المستجد.

وينادي أطباء بالعودة إلى الإغلاق الشامل، خشية من تنامي الإصابات في الموجة الثالثة لكوفيد 19.

وتتضمن الشحنة مجموعات فحص تشمل مجموعات تفاعل البوليمراز المتسلسل للنسخ العكسي (RT-PCR) وقدرها 28512 اختباراً، ومجموعة أدوات لـ 28800 اختباراً.

وقاربت حالات الإصابة المؤكدة حاجز 30 ألفاً، بينما بلغت الوفيات 2028 منذ وصول الجائحة في فبراير 2020.

وجرى نقل شحنة المساعداتمن مطار الخرطوم الدولي إلى المعمل السوداني القومي للصحة العامة (إستاك) بمساعدة لوجستية من برنامج الأغذية العالمي.

ويعد وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف، ووزيرة التعليم العالي انتصار صغيرون، آخر المسؤولين الحكوميين المنضمين لسلسلة المصابين بالمرض.

وتكفل برنامج الغذاء العالمي بتوفير سلسلة التبريد لمجموعات الاختبار الحساسة تجاه درجة الحرارة .

وأصدرت السلطات الصحية قراراً بإلزامية التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات في المؤسسات وضمن مناطق التجمعات.

ويساهم توفير مجموعات اختبار RT-PCR عالية الدقة المنتجة في كوريا، وأطقم الأدوات، التي تشتد الحاجة إليها وهي (المسحات ووسائط النقل الفيروسي)، في تعزيز قدرة الفحص المخبري  لكوفيد-19 بالبلاد.

وسبق أن قدمت الحكومة الكورية مساعدات للسودان بقيمة 700 ألف دولار امريكي إستجابة للوباء في العام الماضي.

وساهمت بكين بمبلغ 10 ملايين دولار امريكي لبرنامج كوفاكس الذي يدعم الآن توفير لقاحات كوفيد-19 في السودان.

وضع مأزوم

أعلنت اللجنة العليا للطوارئ الصحية، اتخاذ جملة من التدابير للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

ووصف وزير الصحة الاتحادي، د. عمر النجيب، عقب اجتماع للجنة معدلات الإصابة بالعاصمة الخرطوم بأنها (باعثة للقلق).

وأعلنت إدارة الطوارئ والوبائيات بوزارة الصحة، أن 40% من مواطني ولاية الخرطوم مصابون بفيروس كورونا.

وتتصدر الخرطوم سجلات الولايات السودانية، في حالات الإصابة المؤكدة بأكثر من 20000 حالة.

ولفت النجيب في تصريحات صحفية، لتنامي الإصابات في قطاع التعليم، بأوساط الأساتذة والطلاب.

ورغم ذلك لم تصدر توصيات بشأن إغلاق المدارس والجامعات، كما جرى الترويج له صبيحة الأربعاء.

وأزاح النجيب الستار قرارات تشمل إلزامية لبس الكمامة، والتعقيم، والتباعد الاجتماعي، بمؤسسات الدولة.

وينحسب الإلزام كذلك على المدارس والمواصلات العامة، وأماكن التجمعات والازدحام.

المصدر: صحيفة التغيير

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى