الارشيف / أخبار العالم / السودان

مدير إدارية أبيي: أقف على مسافة واحدة من الجميع

أعلن مدير إدارية أبيي الجديد، وقوفه على مسافة واحدة من جميع المكونات بالمنطقة، فهل ذلك كافٍ لعبورها إلى بر الأمان.

الخرطوم: التغيير

أعلن المدير الإداري لإدارية منطقة أبيي، جمعة داؤود موسى، يوم الأحد، التزامه الكامل بفرض سيادة السودان على مناطق الحدود.

ونشب نزاع بين السودان ودولة جنوب السودان، عقب إبرام اتفاق السلام الشامل نيفاشا 2005، بشأن المنطقة الغنية بالنفط والمياه.

وطالب جمعة في احتفال جماهيري، لدى تسلمه مهامه ميدانياً، بمنطقة  الدائر، مكونات المنطقة بالتعاون مع إدارته، والتحلي بالصبر، والمحافظة على الأمن والاستقرار، للعبور بالمنطقة الى بر السلام.

وشدد بوقوفهم على مسافة واحدة من جميع المكونات السكانية.

وتقطن أبيي مكونات أهلية تتبع في معظمها للمسيرية الرحل، أو دينكا نقوك.

وتعهد جمعة بالعمل على حل مشكلات المياه، وتأهيل المحطات الخارجة عن الخدمة جراء توقف عمليات الصيانة، وقلة الكادر العامل.

وقال في اللقاء الذي حضره قائد قوات حفظ السلام (يونسفا) إن قضية أبيي هي قضية كل الشعب السوداني.

وتم نشر قوات إثيوبية في المنطقة لمنع الاحتكاكات بين المكونات السكانية هناك.

وتأسست قوة الأمم المتحدة (يونيسفا) في يونيو 2011، لرصد التوتر الحدودي بين السودان وجنوب السودان، ويسمح لها باستخدام ‏القوة لحماية المدنيين والعاملين في مجال المساعدة الإنسانية بالمنطقة.

وأجرى دينكا نقوك استفتاء أحادي، رفضته الخرطوم، وقضى بأيلولة المنطقة لدولة جنوب السودان في العام 2011.

ولفت جمعة إلى أن أن جل اهتماماته موجهة لوضع الترتيبات الإدارية والفنية للنهوض بالمنطقة، وتقديم الخدمات، ودفع عجلة التنمية والاهتمام بالانسان.

وتعاني أبيي من تردي كبير في الخدمات جراء غياب السلطات المحلية لقرابة تسع سنوات.

وتؤدي مشكلات ترحال الرعاة وضعف البنى التحتية إلى تنامي ظاهرتي الفاقد التربوي والتسرب المدرسي.

 

المصدر: صحيفة التغيير

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى