الارشيف / ثقافة وفن

رئيس اتحاد الناشرين العرب: تزوير الكتب كارثة تشبه تجارة المخدرات

قال الناشر محمد محمد رشاد، رئيس اتخاد الناشرين المصريين، إن الكاتب فى الدول المتقدمة من الممكن أن يتربح من الكتاب الذى يقوم بنشره، ويكون مصدر دخل له ولأبنائه، بينما لدينا قليل جدا ويعدون على أصابع اليد ممن يستطيعون أن يتربحوا من كتبهم، وهم من النخبة.

 

وأضاف "رشاد" خلال لقائه مع الإعلامية قصواء الخلالى فى برنامج "المساء مع قصواء" المذاع على قناة "TeN" أن باقى الكتاب والمثقفين "موظفين" يعملون فى وظائف أخرى لأنهم لا يستطيعوا التربح من كتبهم، بسبب آفة تزوير الكتب، لأن الناشر إذا طبع الكتاب ألف نسخة يطبع المزور فى المقابل 20 ألف نسخة.

 

ولفت "رشاد" إلى أن التزوير حلقة مثل تجارة المخدرات، فالتاجر يكون لديه موزعين يعرف من خلالهم الكتاب المطلوب كى يقوم بتزوريه، موضحا أن الناشر إذا طبع 20 ألف نسخة نتيجة شراء الكتاب الأصلى سوف يقل سعر الكتاب من 10 جنيهات إلى 4.5 جنيه.

 

وأشار رئيس اتحاد الناشرين العرب، أن قرصنة الكتب تفقد مصر جزء من قوتها الناعمة، مشددا على ضرورة توعية القارئ بأنه يدمر صناعة هامة جدا، لأن النشر يصنع الفكر ويواجه الإرهاب وهو حائط الصد الأول ضد الفتن.

 

واوضح محمد رشاد،  أن الكاتب هو قوة ناعمة وقد يكون مد ثفافى فى أى دولة تحاول عداء بلده، ولذلك لابد من تغليظ العقوبة على المزورين، مشيرا إلى أن الدار المصرية اللبنانية طبعت مذكرات الدكتور مصطفى الفقى، وقام المزورين بطبعها وبيعها بفرق سعر 10 جنيهات فقط.


المصدر: اليوم السابع - ثقافة وفن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا