الارشيف / ثقافة وفن

الرحلة الذهبية.. وضع المومياوات فى كبسولات نيتروجين تمهيدًا للموكب المهيب

يترقب العالم لحظة خروج ملوك مصر من المتحف المصرى بالتحرير، فى موكب مهيب، متوجهين لمكان إقامتهم الدائمة فى المتحف القومى للحضارة المصرية، يوم 3 أبريل المقبل، من خلال موكب ضخم يضم 22 مومياء لملوك مصر القدماء، وذلك على نحو يتسق مع عظمة وعراقة الحضارة المصرية القديمة، ويبرز جهود الدولة الجارية لتطوير وتحديث القاهرة وغيرها من المدن القديمة.

202103260829442944.jpg

وقامت وزارة السياحة والآثار بتجهيز المومياوات الملكية حيث تم ترميمها بشكل كامل بأحدث الطرق العلمية الحديثة، ووضعها داخل كبسولة النيتروجين، ويتم فى الوقت الحالى وضع اللمسات الأخيرة تمهيدًا لنقللها إلى المتحف القومى للحضارة المصرية، وتم اتباع جميع طرق الحماية للمومياء، حيث تم وضع وسائد مصنوعة من مواد طبيعية لا تتفاعل مع مواد التحنيط بالمومياء، كما تم دراسة أماكن ضعف وقوة كل مومياء.

كما قام المرممون بوضع دعائم فى الأماكن الضعيفة لكل مومياء، وسيتم نقلها على سيارات مجهزة، وسيكون على مدار خط سير الموكب سيتم تزيين المسار بصور دعائية للموكب.

الحدث فريد الذى ينتظره العالم بنقل 22 مومياء ملكية، ويبدأ الحدث بخروج المومياوات ليلا من الباب الرئيسي للمتحف المصري بالتحرير، ثم سيجرى حملها على عربات مصممة بالطراز الفرعوني وفوقها صناديق لحفظ المومياوات، وسيقف بجانب السيارات وأمام الموكب أفراد يرتدون أزياء فرعونية، وأفراد على الخيل.

تتحرك سيارات الموكب الواحدة تلو الأخرى من أمام بوابة المتحف بشكل دائري لتخرج من الباب الرئيسي للمتحف الخارجي لتتجه إلى ميدان التحرير وتدور حول المسلة، وبعدها يضئ ميدان التحرير والمسلة والمباني التي حولها، ثم يسير الموكب بمحاذاة نهر النيل، ليستقبلها المدفعية بـ 21 طلقة في  الهواء.

وللعلم فإنه تم توحيد لون دهانات وجهات العمارات الواقعة فى طريق الموكب حتى الوصول إلى المتحف القومي، حيث تم تطوير بحيرة عين الصيرة لتصبح منطقة جذب سياحي، وسيجرى عرض المومياوات داخل القاعة المخصصة تسمى قاعة المومياوات بمتحف الحضارة.

المصدر: اليوم السابع - ثقافة وفن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا