الارشيف / ثقافة وفن

كبسولة موندى.. دفن الموتى فى شجرة بالفلبين.. هل تعرفها الحضارات الأخرى؟

هل فكرت من قبل أن تتحول إلى شجرة بعد موتك، اخترع كل من آنا سيتيللي، وراؤول بريتزل ما أطلقا عليه  "كبسولة موندي" حيث يتم وضع الجثمان فيها ثم تدفن فى الأرض، وتزرع فوقها شجرة، فهل عرف الإنسان الدفن فى الأشجار من قبل؟

يحدث فى الفلبين بعض الطقوس الغريبة للموت، فقد كان الدفن لديهم في العادة يعتمد على الغابات، حيث يُمكنك أن ترى الناس مدفونين، ويقفون في شجرة مجوفة.

فعندما يصل شخص ما إلى نقطة قريبة من الموت، إما حسب العمر أو المرض، يتم اختيار شجرة له، بعد ذلك تقوم العائلة ببناء كوخ صغير بجانب الشجرة، حيث سيعيشون حتى يصل الشخص المقصود إلى الموت.

عند الموت، لا يتم دفن الشخص في الغابة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يُغذي شجرة، وبدلاً من ذلك، يتم وضع الجثة داخل شجرة قائمة بالفعل ولكن تم تجويفها من قبل أسرة المُتوفى.

وفى بعض الحضارت الأخرى يشمل هذا الطقس ربط جثث الموتى الملفوفة بالكفن على أغصان الأشجار القديمة الموجودة في مسقط رأس المتوفى، ويرّجح أن هذه الطقوس تمارس من قبل الشعوب التي لا تتبع دينا سماويا معينا ولها تقاليدها الخاصة بما يتعلق بالعبادة والطبيعة الأم، حيث إن هذه الطريقة تضمن لهؤلاء الناس أن أجساد موتاهم ستبقى قريبة من الأشجار وعلى مرأى من أهل القرية لتذكيرهم بأحبائهم المتوفين ولترسيخ فكرة أن الموت هو حق على كل فرد فيجب عليهم أن يكونوا مستعدين له.

 

المصدر: اليوم السابع - ثقافة وفن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا