الارشيف / إقتصاد

س وج.. ما هو مصنع المستنسخات الأثرية؟ وكيف يسهم فى حماية التراث الحضارى؟

افتتح بالأمس، الأحد، الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار مصنع المستنسخات الأثرية بمدينة العبور، والذى تم إنشائه بالتعاون مع شركة "كنوز مصر للنماذج الأثرية"، وفيما يلى نقدم لك كل ما تريد معرفته عن الذى يعد الأول من نوعه فى مصر والشرق الأوسط.

 

س: ما هو هدف مصنع المستنسخات الأثرية؟

ج: مصنع المستنسخات الأثرية ليس مشروعًا تجاريًا، ولكنه يهدف إلى تقديم الصناعة المصرية للعالم ويساهم فى حماية التراث الحضارى والثقافى المصرى وحماية حقوق الملكية الفكرية للآثار المصرية.

 

س: كيف سيلعب مصنع المستنسخات الأثرية دورا فى حماية الآثار المصرية؟

ج:كل مستنسخ أثرى يتم إنتاجه بالمصنع يحمل ختمًا خاصًا بالمجلس الأعلى للآثار، وشهادة معتمدة تفيد بأنه قطعة مقلدة وصورة طبق الأصل وأنه من إنتاج الوزارة، إلى جانب وجود (باركود) يمكن من خلاله التعرف على كافة المعلومات الخاصة بهذه القطعة باللغتين العربية والإنجليزية مثل المادة المصنوعة منها والوزن واسم ومكان عرض القطعة الأصلية مما يسهم فى حماية منتجات الوحدة من التقليد والتزييف.

 

س:ما هى الوسائل التكنولوجية المزوّدة بمصنع المستنسخات الأثرية؟

ج: مصنع المستنسخات الأثرية مجهز بأعلى وسائل التكنولوجيا وأحدث الماكينات المتخصصة، والتى تشمل خطوط إنتاج يدوية ومميكنة لسبك المعادن لإنتاج ورفع كفاءة المنتجات من المشغولات المعدنية، وخط للأخشاب والنجارة لإنتاج جميع المشغولات الخشبية، وخط للقوالب لعمل الإسطمبات، والقوالب المطلوبة لخطوط الإنتاج والنحت والطباعة والرسم والتلوين منها إنتاج زجاج ملون وطباعة التيشرتات، بالإضافة إلى قاعة عرض للمستنسخات التى يتم إنتاجها.


س: كيف ستساهم المستنسخات الأثرية فى المساهمة فى ازدهار الاقتصاد المصري؟

ج: المستنسخات الأثرية تعتبر من المنتجات الهامة التى يتم تسويقها فى قطاع السياحة بما يعكس مدى أهمية هذه النماذج الأثرية واهتمام العالم بها ومحاولة اقتناءها محليا ودوليًا كهدايا تذكارية، وإنتاج مستنسخات ذو صناعة مصرية كان طلب الكثير من السائحين، كما أنها ستكون هدايا تذكارية قيمة عليها ختم الدولة المصرية والتى من الممكن أن يقدمها المصريين بالخارج كهدايا خارج مصر، وسيتم إتاحة هذه المستنسخات للفنادق والبازارات السياحية المختلفة بأسعار خاصة، وأنه يمكن للمصنع أيضًا التصنيع للغير فى متاحف أخرى فى العالم نظرًا لكفاءة الأيدى العاملة المصرية.


س: متى سيتم فتح أول منفذ بيع للمصنع؟

ج: سيتم افتتاح أول منفذ بيع رسمى لهذه المستنسخات فى المتحف القومى للحضارة المصرية اعتبارا من 4 أبريل المقبل بعد افتتاح المتحف رسميا واستقباله لموكب المومياوات الملكية، وسيتم إتاحة منافذ بيع رسمية لهذه المستنسخات فى كافة المحافظات والمتاحف والأسواق فى القريب العاجل بما يساهم فى تشجيع الصناعة المصرية، كما سيتم أيضًا تصدير بعض المنتجات خارج مصر، بالإضافة إلى مشاركتها فى المعارض السياحية الخارجية.

 

المصدر: اليوم السابع - اقتصاد وبورصة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا