الارشيف / مصر

شهامة ولاد البلد.. كيف قدم أهالى الصوامعة الدعم لمصابى قطارى سوهاج؟

قدم أهالى قرية الصوامعة فى مدينة طهطا التابعة لمحافظة سوهاج، دعما كبيرا فى مشاهد بطولة وشهامة ولاد البلد خلال حادث قطارى سوهاج، حيث أقاموا جسرا بأجسادهم والفلايك الخاصة بشجرة نخيل وسلالم خشبية على ترعة أمام موقع الحادث، وذلك لإنقاذ المصابين ونقل جثامين الضحايا لسيارات الإسعاف بالجهة المقابلة.

وينفرد "اليوم السابع" بصور وفيديوهات لتلك الواقعة المميزة من أبناء الصعيد فى خدمة المصابين والمتوفين ونقل الجميع عبر الممر الذي أقاموه على الترعة، حيث إن الحادث به قصص إنسانية وشهامة ورجولة لأبناء الصعيد من قبل أهالى مدينة طهطا التابعة لمحافظة سوهاج، وهم سكان موقع حادث اصطدام قطارين أحدهما مكيف والآخر ركاب، والذين قاموا بموقعة بطولية وشهامة ورجولة خلال الحادث، بالعمل على مساعدة المصابين والمتوفين فى الحادث ورفعهم من موقع الحادث ونقلهم لعربات الإسعاف.

وقال الحاج حسن عبد الله أبو حجاب، إنهم كانوا وقت الحادث يصلون الجمعة، وبعض الأطفال والسيدات داخل منازلهم وفوجئوا بصوت الاصطدام الشديد فى الحادث، وهرعوا من المساجد إلى منطقة الحادث وفوجئوا باصطدام قطارين ببعضهما البعض على شريط السكة الحديد، وعلى الفور انتقلوا لموقع الحادث لتقديم ما يستطيعون عمله لخدمة الركاب بالقطارين فى الحادث، مضيفاً أنهم على الفور قاموا بتوفير بعض أجزاء النخيل والأشجار وأقاموا ممرا على الترعة بالمنطقة، لسحب الجثامين والمصابين من موقع الحادث للمساهمة فى سرعة نقلهم للمستشفى وحماية باقى الركاب من الموت، مؤكداً أنهم لم يتأخروا فى خدمة الركاب فهو واجبهم وعليهم القيام بذلك لخدمة أبناؤهم من المصريين والصعايدة.

فيما قال الحاج سيد أبو حجاب، أحد أبناء مدينة طهطا، أنهم فور وقوع الحادث والصوت العالى هرعوا لموقع الحادث وقام الشباب بخلع ملابسهم وقفزوا فى الترعة لتقديم الخدمة اللازم للجميع، ووضعوا "فلايك النخل" على الترعة لعمل ممر لخدمة المصابين والمتوفيين ونقلهم من موقع الحادث، واستمر الوضع لعدة دقائق حتى وصلت الشرطة والإسعاف.

وكانت قد قالت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان فى مؤتمر رئاسة مجلس الوزراء اليوم السبت، إنه منذ وصول خبر حادث قطار سوهاج إلى هيئة الإسعاف وصلت أول سيارة إسعاف خلال 5 دقائق، مشيرة إلى أن 105 سيارات إسعاف من محافظة سوهاج والمحافظات المجاورة تعاملت مع الحادث للتمكن من الإخلاء الأمثل والآمن في وقت قياسى، وتم إرسال المصابين إلى المستشفيات بشكل عاجل، وتم ذلك بمساعدة الأهالى أيضا.

وأضافت وزيرة الصحة خلال مؤتمر صحفى عاجل لرئيس الوزراء وعدد من الوزراء، أنه تم توفير 3 آلاف كيس دم، بجانب الدم الموجود في المحافظة، متابعة: "دقننا الإصابات ورصدنا 64 حالة إصابة ووفاة تم نقلها من قبل الأهالى، منهم 20 فى حالة غيبوبة وكان فى الإبلاغ بأنها جثامين.. وبعد التدقيق من قبل وزارة الصحة والنيابة العامة والأجهزة المعنية ومتابعة كل المستشفيات.. وصلت الإصابات إلى 185 إصابة، والوفيات 19 حالة، و3 أكياس أشلاء حتى هذه اللحظة.. والملاحظ أن الإصابات زادت بعد التدقيق والمتابعة الطبية لأن فيه حالات تم تسجيلها على أنها حالات وفاة ولكنها كانت في غيبوبة تامة بعد التدقيق.. وتم خروج 90 حالة".

وتابعت: "116 كسور فى العظام.. و89 جراحات مختلفة.. و20 كانوا في غيبوبة تامة ما بعد الارتجاج.. وتم نقل 3 حالات جراحات دقيقة الى معهد ناصر بالأمس".

وكانت قد عادت حركة القطارات بعد ساعات من الحادث المروع الذي وقع فى منطقة بنهو بمدينة طهطا التابعة لمحافظة سوهاج، عقب اصطدام قطارين أحدهما مكيف والآخر ركاب، حيث عادت حركة القطارات على شريط السكة الحديد بموقع حادث قطاري محافظة سوهاج، لوضعها الطبيعى، عقب إصلاح شريط السكة الحديد الذى وقع عليه حادث الأمس نتيجة تصادم القطارين يوم أمس الجمعة.

وقام على مدار الساعات الماضية عقب وقوع الحادث، رجال هيئة سكك حديد مصر بإصلاح وصيانة كافة القضبان التى تعرضت للتلف والضرر جراء الحادث وانقلاب بعض عربات القطارين وتم تركيب قضبان جديدة على طريق الحادث، حيث انتقل أمس النائب العام المستشار حماده الصاوى إلى مكان حادث قطارى سوهاج الذى وقع بين قرية "الصوامعة" ومركز "طهطا" بمحافظة سوهاج، وأجرى المعاينة التصويرية لكيفية حدوث الواقعة، وانتهى إلى إصدار حزمة من الإجراءات والقرارات فى تحقيقات تضمنت 8 قرارات.

ومن بين القرارات التى اتخذها المستشار حماده الصاوى أنه، أمر بسرعة اتخاذ الإجراءات نحو سؤال سائقى القطاريْن ومساعديْهما ومسؤول لوحة تشغيل برج المراقبة وعامل المزلقان الذى وقع الحادث أمامه، كما أمر النائب العام بإجراء تحليل المواد المخدرة لكل منهم، والتحفظ على هواتفهم المحمولة لفحصها وفحص سجل المحادثات المجراة عبرها.

المصدر: اليوم السابع - اخبار المحافظات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا