الارشيف / أخبار العالم / الإمارات

جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي تبحث سبل تحقيق التميز البحثي

عقدت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، أول جامعة بحثية للدراسات العليا المتخصصة بالذكاء الاصطناعي على مستوى العالم، مذكرة تفاهم مع معهد الابتكار التكنولوجي، ذراع "الأبحاث التطبيقية" لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة.

وقالت المؤسستان إن الشراكة الاستراتيجية التي أبرمت بينهما تهدف إلى دفع عجلة البحوث في مجال الذكاء الاصطناعي وتعزيز فهم هذه التقنية، بهدف الارتقاء بمنظومة الذكاء الاصطناعي في دولة الإمارات وخارجها.

وتأتي الشراكة ثمرة لمذكرة تفاهم وقعها كلا من سعادة فيصل البناي، الأمين العام لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة والبروفيسور إريك زينغ، رئيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي بالنيابة عن الجهتين اللتين يقع مقراهما في أبوظبي.

ومن المقرر أن يعمل الطرفان على إنشاء إطار عمل تعاوني لتمكين بحوث أساسية وتطبيقية مشتركة في العديد من المجالات الرئيسية للذكاء الاصطناعي، بما في ذلك الحوسبة العصبية، والبحث والتطوير للطائرات المسيّرة، وتصميم وتطوير المركبات المستقلّة والروبوتات المستوحاة من الأحياء.

وتهدف جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي ومعهد الابتكار التكنولوجي إلى بناء شراكة استراتيجية لتحقيق التميز البحثي في مجال الذكاء الاصطناعي.

كما سيعمل الطرفان على مشاركة الموارد البحثية وتبادل الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية والباحثين، ويدعم الإطار التعاوني الجهود المبذولة لتعزيز النمو الاقتصادي ومكانة أبوظبي كمركز إقليمي للمجتمع العالمي المختص بالذكاء الاصطناعي.

وقال سعادة فيصل البناي إن تأتي أهمية شراكتنا مع جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي في تسريع وتيرة تطوير الذكاء الاصطناعي وبناء أسس التعاون المتينة بين المؤسستين لدفع حدود المعرفة بما يعود بالفائدة على المجال العلمي والمجتمع والاقتصاد والعالم أجمع.

واستقبلت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي الدفعة الأولى من طلاب الدراسات العليا في حرمها الجامعي في مدينة مصدر للعام الدراسي الذي بدأ 10 يناير 2021.

وقبلت طلابا من 29 دولة في برامج الماجستير والدكتوراه بالجامعة في مجالات الرؤية الحاسوبية وتعلم الآلة، وذلك تحت إشراف هيئة تدريسية عالمية المستوى تضم عدداً من أبرز خبراء الذكاء الاصطناعي في العالم.

المصدر: برق الامارات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى