الارشيف / أخبار العالم / الإمارات

السماح لمجندي الخدمة الوطنية من طلبة الصف الـ12 استكمال دراستهم "عن بُعد"

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعلنت هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، ووزارة التربية والتعليم، عن إطلاق مشروع الدراسة الجامعية لمنتسبي الخدمة الوطنية والذي يسمح لجميع المنتسبين من طلبة الثاني عشر خريجي العام الدراسي 2020-2021 والذين سيلتحقون بالدفعة الـ 16، والدفعات التي تليها، بدراسة المساقات الجامعية، بنظام التعليم عن بُعد، وذلك بهدف ضمان مواصلة الطالب دراسته الجامعية أثناء فترة الخدمة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في نادي ضباط القوات المسلحة، وشهده اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، وحضور عدد من كبار ضباط وزارة الدفاع.

أهداف المشروع

وسيسهم هذا المشروع في تحقيق مجموعة من الأهداف، تتمثل في تحفيز الطلبة لإكمال الدراسة الجامعية وتمكينهم من اتخاذ القرارات السليمة فيما يتعلق بالتخصصات الجامعية، والحفاظ على مصلحة الطلاب والتأثير إيجاباً نحو استمرارية دراستهم الأكاديمية في مؤسسات التعليم العالي، وتحقيق التكاملية بين برنامج الخدمة الوطنية ومنظومة التعليم الجامعي، والاستفادة من بعض المهارات التي يتعلمها المجندين خلال فترة تدريبهم في تحسين أدائهم الأكاديمي في التخصصات التي يرغبون بالالتحاق بها.

إدراج المواد الجامعية الأساسية

من جهته قال معالي حسين الحمادي، إنه سيتم السماح لجميع المجندين من طلبة الثاني عشر للدفعة الـ 16، والدفعات التي تليها، إدراج برنامج دراسة المواد الجامعية الأساسية، ضمن المنهاج المعتمد لبرنامج الخدمة الوطنية والاحتياطية، عن بعد، وذلك بهدف مواصلة الطالب لدراسته العليا دون التأثر بأي عوائق تحول دون ذلك، وبما يسهم في بناء أجيال متسلحة بأفضل العلوم والمعارف.

وذكر أن هذا المشروع يأتي بالتنسيق والتعاون بين وزارة التربية والتعليم وهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، ومؤسسات التعليم العالي، وجهات أخرى، وقد خضع لدراسة مستفيضة لأبعاده المختلفة، ووضع أفضل الآليات والتصورات لضمان تحقيق النتائج المرجوة، وسيخضع لفترة تجريبية، نعول عليها في استدامة هذا المشروع، لافتاً إلى أنه لن يكون هناك أي تعارض بين الخدمة الوطنية للطالب وبين دراسته الجامعية، التي ستكون وفقا لما هو مقرر في ساعات المساء، من خلال أخذ مساقات محددة، في التخصصات التي تلبي رغبات الطلبة، وهو الشيء الذي سيوفر بيئة سلسة وسيسهم في تحفيز طلبتنا للتعلم واستكمال الدراسة الجامعية، ليكونوا عناصر فاعلين في المجتمع.

مكسب حقيقي للتعليم والطلاب

وأكد أن المشروع مكسب حقيقي لقطاع التعليم وطلبتنا، عليهم أن يستفيدوا منه بالشكل الأمثل، باعتباره بوابة لهم للعبور إلى آفاق واسعة لتحقيق أحلامهم أكاديميا، ومن ثم مهنيا، وهو نتاج التكاملية بين مؤسسات الدولة، التي تضع مصلحة الطلبة في المقدمة، وهو بدوره ما سيعزز الاستثمار الأمثل في لبنات الوطن.

وأوضح أن وزارة التربية والتعليم، ومن أجل نجاح هذا المشروع، وضعت مختلف إمكاناتها تحت التصرف، وهناك تعاون وتنسيق على أعلى مستوى مع الجهات المشتركة في هذا المشروع، وتقييم مستمر لكل خطوة ومرحلة، بما يلبي التوقعات ويرفد طلبتنا ببيئة تعلم افتراضية مميزة.

ولفت إلى أن وزارة التربية والتعليم ومؤسسات التعليم العالي في الدولة، نجحت نجاحا كبيرا في استمرارية رحلة التعلم في ظل جائحة كورونا، وهذا نتاج رؤية وتخطيط من قبل القيادة الرشيدة، وتعزيز آليات التعلم الذكي، وهو ما أثمر اليوم عن هذه النتائج المميزة، والتي سنستثمر بها من أجل مواصلة طلبتنا المنخرطين في الخدمة الوطنية من خلال التعلم عن بعد " افتراضيا ".

آلية التطبيق

وستخضع عملية استكمال الدراسة الجامعية للطلبة من منتسبي الخدمة الوطنية، لآلية محددة، بحيث يتم إلحاقهم لدراسة المساقات الجامعية خلال فترة التدريب عن طريق الدراسة عن بعد في مؤسسات التعليم التي تم قام الطالب بالتسجيل بها في النظام الوطني للتقديم على مؤسسات التعليم العالي.

وسيتم تطبيق الفترة التجريبية للمشروع بالتعاون مع مجموعة مختارة من مؤسسات التعليم العالي في الدولة اعتبارا من الفصل الصيفي 2021 و من ثم الفصل الأول من العام الجامعي 2021-2022.

ومن المتوقع التحاق 1500 من منتسبي الخدمة الوطنية (الدفعة 14 خريجي الصف الثاني عشر للعام الدراسي 2019-2020 ) وذلك بنظام التعليم عن بعد, للوصول للمنظومة الأمثل في التطبيق.

ومن هذا المنطلق دعت وزارة التربية والتعليم جميع الطلبة الصف الثاني عشر الذكور المتوقع تخرجهم في العام الدراسي 2020-2021 للإسراع في تقديم طلب التسجيل من خلال النظام الوطني للتقديم على مؤسسات التعليم العالي و ذلك لضمان سلاسة التحاقهم في الدراسة الجامعية خلال أدائهم الخدمة الوطنية. و سيتم متابعة تطبيق المشروع ضمن خطة ممنهجة خلالالفترة القادمة بالتعاون مع جميع الشركاء.

المصدر: برق الامارات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى