الارشيف / أخبار العالم / الإمارات

المجلس العلمي الأعلى لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية يعقد اجتماعه الأول

أبوظبي في 29 مارس / وام / عقد المجلس العلمي الأعلى لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية اجتماعه الأول عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد وذلك برئاسة معالي العلامة عبدالله بن بيه وحضور معالي الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس أمناء الجامعة وأعضاء المجلس العلمي الأعلى.

وفي بداية الاجتماع .. رحب معالي الدكتور حمدان مسلم المزروعي بالحضور معبرا عن اعتزاز الجامعة بهذه الكوكبة من الخبراء والعلماء الذين يمثلون هذا المجلس .. وأكد حرص القيادة الرشيدة على الاهتمام بالتعليم وإنشاء الجامعات وبناء الصروح العلمية وتشجيع بنات الوطن وأبنائه على التسلح بأصناف المعارف الإنسانية حتى أصبح رهان دولة الإمارات في تحقيق التنمية واستشراف المستقبل هو التعليم.

وتوجه بخالص الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمه الدائم لمؤسسات التعليم والعاملين في المجال التعليمي والتنموي وإسهاماته الثرية في تطوير المسيرة التعليمية والثقافية.

وقال إن سموه تشــبع بــالــفكر الإنــسانــي لـلشيخ زايـد فـصار أفـضل شـخصية إنـسانـية عـلى مسـتوى الـعالـم ضـمن المــعايــير الــدولــية لــعام 2021 فــي عــام شهــد الــعالــم مــظاهــر إنــسانــيته خــلال جــائــحة كورونا ..مؤكدا أن جـــــامـــــعة محـــــمد بـــــن زايـــــد لـــــلعلوم الإنـــــسانـــــية تفخـــــر بهـــــذا الانـــــتماء وتـــــضعه مـــــوجـــــهاً أســاســياً فــي ســياســاتــها واســتراتــيجياتــها فــهي جــامــعة تجــمع الــعقول والــطاقــات الأكـــــــاديـــــــمية والـــــــكليات والـــــــبرامـــــــج وتســـــــتلهم مـــــــن إســـــــم سموه الـــــــريـــــــادة الــــتنافــــسية والــــتميز والــــتفوق والــــتألــــق والمــــكانــــة الـعالمــــية والــــسمعة الــــدولــــية والــــقوة الـعلمية والمـهنية الاحـترافـية والـرؤيـة الاسـتراتـيجية.

وأشار إلى أن الجامعة تجـمع الـتخصصات الإنـسانـية الــتي تســتهدف الــتواصــل والــتكامــل والــتعاون الــحضاري والــتسامــح والــتعايــش بــين مـــــختلف الـــــثقافـــــات لـــــتحقيق الأجـــــندة الـــــوطـــــنية الـــــتي اعـــــتمدتـــــها الـــــدولـــــة للخـــــمسين القادمة.

من جهته عبر معالي العلامة عبدالله بن بيه عن ترحيبه بالحضور في أول اجتماع للمجلس العلمي لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية ..

وقال : إننا نجتمع اليوم لتبادل التجارب وتداول الآراء لنقدم الرؤى المفيدة والمقترحات المثمرة للرقي بجامعتنا.

وأضاف : ان جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية حازت مزيّة الاسم وخصوصية المجال فإن الإسم الذي شرُفت بحمله ليس إسمَ علمٍ من أعلام الأمة الكبار وقائدا حكيما فحَسْب بل هو عنوان لرؤية وطن ورواية أمة، رؤية الإمارات العربية المتحدة، القائمة على تقديم المقاربات التواصلية وتبني النماذج التعايشية ليس في مجالات التربية على قيم التسامح وقبول الآخر بل في سائر ميادين العلاقات الإنسانية وهي رؤية تقوم على أُسُس فكرية ومقاصد تنموية من أهمها الجمع بين الإيجابية في المنطلق والفاعلية في الأداء والجودة في المخرج.

وأكد أن المرجو أن تكون جامعتنا منارة للإشعاع العلمي في المنطقة كلها وصرحاً معرفياً لا شرقياً فقط ولا غربياً فقط بل سيكون شرقياً وغربياً جامعاً بين محاسن النموذجين ونأمل أن يمثّل قيمةً مضافة وابتكاراً لا يتنكّر للمكتسبات وأنْ نُوفَّق جميعاً في تقديم منتج يمكن أنْ يُنافسَ في سوق المعرفة وأن يحظى بشهادة الجامعات الكبرى.

وأشار معالي العلامة بن بيه إلى أنه من أهم الوساطات والموائمات الحضارية التي يسعى المجلس إلى تبنيها ومراعاتها في صياغته للبرامج والسياسات الأكاديمية للجامعة وهي الوساطة الأولى بين التراث والمعاصرة والوساطة الثانية الفلسفة والدين والوساطة الثالثة العلم والدين والوساطة الرابعة التكامل المعرفي والوساطة الخامسة الوساطة بين القيم والوساطة السادسة الموائمة بين الخطاب الديني والواقع.

وأضاف أن هذه الفرادة والتميز الذي نطمح إليه لن يتسنى إلا من خلال ابتكار المنهج وجودة المخرج وعمق الفكرة ووضوح النظرة .. إنه منهج الموائمات الحضارية والوساطات المعرفية ومنهج الجسور الممدودة بين الحقول المعرفية والممرات الواصلة بين الفضاءات الثقافية ومنهج التحالف بين القيم، والتوازن بين الكليات.

وعبر أعضاء المجلس عن سعادتهم واعتزازهم بالانضمام إلى هذه الجامعة الواعدة.

وكانت جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية قد أعلنت مطلع الشهر الجاري عن تشكيل مجلسها العلمي برئاسة معالي العلامة عبدالله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة .. ويضم المجلس في عضويته الأستاذ الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة بجمهورية مصر العربية والاستاذة الدكتورة أماني لوبيس رئيسة جامعة شريف هداية الله بإندونيسيا والأستاذ الدكتور جون واتربوري الرئيس السابق للجامعة الأميركية في بيروت وأستاذ سابق في جامعة نيويورك بأبوظبي ومالدكتور محمد خليل وزير الشؤون الدينية سابقا في تونس والأستاذ الدكتور رضوان السيد أستاذ الدراسات الإسلامية في الجامعة اللبنانية بلبنان أستاذ زائر في جامعات هارفرد وشيكاغو سابقا والأستاذ الدكتور اسماعيل كتبخانة عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الأسبق أستاذ علم الاجتماع في جامعة الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية.

كما يضم المجلس في عضويته الاستاذ الدكتور عارف علي النايض رئيس مجلس إدارة مؤسسة / كلام/ للبحوث والإعلام مستشار رئيسي لبرنامج حوار الأديان في جامعة كمبردج في كلية اللاهوت بالمملكة المتحدة والأستاذ الدكتور إريك جفروا رئيس قسم الدراسات العربية في جامعة ستراسبوغ بفرنسا.

المصدر: وكالة أنباء الإمارات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى