الارشيف / أخبار العالم / الإمارات

«السلامة الغذائية» تُحذّر من «الذبح العشوائي» للأضاحي

أنهت المسالخ في أبوظبي استعداداتها للعمل بالطاقة الكاملة، لاستقبال طلبات الأضاحي، سواءً بالتعامل المباشر مع المضحين، أو الطلبات عبر التطبيقات الذكية، وذلك فور انتهاء صلاة العيد، على أن يستمر العمل حتى السابعة مساءً.

وحذّرت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية المضحين من الذبح العشوائي خارج المسالخ، بواسطة قصابين جائلين وغير معتمدين، مشددة على أن «هذه الظاهرة قد تؤدي إلى انتشار العديد من الأمراض، والمنقولة بواسطة اللحوم، خصوصاً أن الذبح خارج المسلخ يحرم الأضحية من الكشف البيطري الذي يحدد مدى صلاحيتها للاستهلاك الآدمي».

وأعلنت المسالخ كافة في أبوظبي (مسلخ بني ياس، مسلخ الوثبة، مسلخ الشهامة)، الانتهاء من استعداداتها لاستقبال الجمهور خلال عيد الأضحى المبارك، مؤكدة أنها رفعت حالة الطوارئ إلى الدرجة القصوى، التي تشمل اكتمال الكادر الطبي البيطري وتوفير العدد الكافي من القصابين والعاملين، وعمال النظافة، بالتعاون مع الشركات المشغلة، والمستلزمات كافة التي تؤهل المسالخ للتعامل مع طلبات الأضاحي بالسرعة والجودة المطلوبتين، وتقديم أرقى الخدمات، وفقاً لأفضل الممارسات التي تحقق رضا المتعاملين.

وأفادت بلدية أبوظبي بأن المسالخ المتاحة للجمهور، ستبدأ العمل عقب انتهاء صلاة العيد مباشرة، حتى الساعة السابعة مساءً، لافتة إلى اتخاذ الإجراءات الوقائية والاحترازية والصحية المطلوبة داخل المسالخ، وتشديد الرقابة البيطرية الفائقة، بهدف إسعاد المستفيدين من خدمات المسالخ.

ودعت البلدية أفراد المجتمع إلى الاعتماد على التطبيقات الذكية للاستفادة من الخدمات التي توفّر لهم الراحة والخدمة المتكاملة، وتمنع الاختلاط بالآخرين، لافتة إلى أن المسالخ ستستقبل المضحين وتقدم الخدمات من خلال انتظار المتعاملين في سياراتهم الخاصة، وتطبيق نظام مسارات السيارات لضمان الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي وعدم اختلاط الجمهور.

وذكرت أنه وفقاً للإجراءات التنظيمية والوقائية داخل المسالخ، سيتم تسليم الأضاحي قبل ذبحها في مواقع مخصصة للاستلام من المتعاملين، في كل مسلخ، على أن يتم بعد ذلك تسليم لحوم الأضاحي وتوصيلها إلى سيارات المتعاملين، في ساحات ومواقف المسالخ المخصصة للاستلام، تتوافر فيها شبكة «إنترنت» مجانية.

وأكدت البلدية أن المسالخ تتبع إجراءات صحية فائقة الرعاية والعناية، حيث تقدم خدمات تجهيز الأضاحي والفحص البيطري من قبل الأطباء البيطريين المختصين قبل الذبح وبعده للتأكد من صلاحية اللحوم للاستهلاك، والتخلص الآمن من المخلفات حفاظاً على الصحة العامة.

من جانبها، حذّرت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، المضحين من خطورة عمليات الذبح العشوائي أو التعامل مع القصابين الجائلين، مشددة على ضرورة الالتزام بالذبح داخل المسالخ، لتعزيز منظومة الأمن الحيوي وترسيخ ركائز الصحة العامة من خلال الوقاية من مخاطر الأمراض.

وأوضحت الهيئة أن الذبح في المسالخ يعزز الصحة العامة، كونها توفّر مجموعة من المقوّمات تجعل من عملية الذبح داخلها ضرورة، من أهمها مكافحة التلوث أثناء الذبح والإعداد لتجهيز الذبائح في بيئة نظيفة وآمنة صحياً من التلوث، إلى جانب الكشف البيطري قبل وبعد الذبح، وتوفر قصابين مؤهلين ومرخصين قانونياً لهذه المهنة، بالإضافة إلى التعامل السليم مع مخلفات الذبح والتخلص منها بشكل آمن بما يضمن تطبيق متطلبات الأمن الحيوي.

وأشارت الهيئة إلى أن الكشف البيطري داخل المسالخ يحدد صلاحية الذبائح للاستهلاك الآدمي، ويرصد الآفات المرضية والتقييم العلمي لمدى خطورتها وتحديد الحالات التي تستوجب الإعدام الكامل أو الإعدام الجزئي، ويسهم بشكل فعال في السيطرة على الأمراض المنقولة بواسطة اللحوم (كالديدان الشريطية) أو بواسطة الطفيليات الخارجية (كالقراد)، والكشف على متبقيات الأدوية البيطرية وإعدام الأجزاء الملوثة منها، فضلاً عن ضمان إتمام عناصر التذكية الشرعية (استقبال القبلة، التكبير، القطع الصحيح لإدماء الذبيحة)، والاستنزاف الكامل للذبيحة والكشف عن سوء الإدماء أو الإدماء غير الكامل الذي ينتج من الحمى ويؤثر مباشرة في صلاحية اللحم.


7 معايير لـ «أضاحي العيد»

أكدت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أهمية مراعاة سبعة معايير أو مواصفات شرعية عند اختيار الأضاحي، تشمل «أن تكون الأضحية سمينة بصورة طبيعية، وكذلك أن تبدي استجابتها لكل المؤثرات الخارجية من حولها وأن تكون نشيطة، وأن يكون رأسها في مستوى الجسم، مشددة على ضرورة التأكد من عدم وجود إفرازات غير طبيعية من الفتحات والمخارج الطبيعية للحيوان من رشح الأنف والأذن والعين وغيرها من خراجات الجروح أو التقرحات».

وأوضحت الهيئة أن معايير أو مواصفات اختيار الأضحية تتضمن أيضاً التأكد من أن الحيوان لا يعاني أي صعوبات في التنفس أو البلع، ومراعاة أن تكون العينان لامعتين وخاليتين من الاحمرار أو الاصفرار، وأن يكون صوف الحيوان ناعماً ومتماسكاً يصعب انتزاعه، وأخيراً الحرص على أن الحيوان يتناول الأعلاف بشكل طبيعي دون أي صعوبة.

ذبائح.. عن بُعد

اعتذرت بلدية مدينة أبوظبي عن عدم إمكان استقبال الجمهور في المسلخ الآلي في أبوظبي، بسبب تخصيصه لتنفيذ طلبات الأضاحي عبر «التطبيقات الذكية»، وكذلك تنفيذ طلبات تجهيز الأضاحي الخاصة بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مؤكدة أنها تتيح البلدية للجمهور خيارين للحصول على خدمات تجهيز الأضاحي، منها التطبيقات الذكية لطلب الأضاحي، حيث يمكن للمضحين طلب الأضاحي من خلال تطبيقات «ذبيحتي»، «ذبائح الجزيرة»، «ذبائح الإمارات»، «حلال»، «حلال مزارعنا».

وذكرت البلدية أن الخيار الثاني يتمثل في التوجّه إلى مسالخ «الوثبة» أو«بني ياس» أو«الشهامة»، مشيرة إلى أن مشغلي التطبيقات الذكية يقومون بتجهيز طلبات الجمهور وإيصالها إلى منازل المتعاملين بعد فحص الأضحيات من قبل الكادر البيطري.

المصدر: الإمارات اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا