الارشيف / صحة

ألمانيا تدرس التسلسل الجينى لمرض جدرى القرود

بعد إعلان السلطات الصحية بالعاصمة الألمانية برلين عن تسجيل حالتين اثنتين من حالات الإصابة بفيروس جدري القرود، وذلك بعد يوم واحد من تسجيل أول إصابة في البلاد، قالت وزارة الصحة بولاية برلين انه من المحتمل ظهور المزيد من الإصابات خلال الأيام القليلة المقبلة، مضيفة أن المرضى في حالة مستقرة وأن التسلسل الجيني سيوضح نوع المرض، الامر الذى دعا وزير الصحة الألماني كارل لوترباخ  للتحذير من سرعة انتشار المرض وقال " من المفترض أن هذا الفيروس لا ينتقل بسهولة وأنه يمكن احتواء تفشي المرض إذا تحركت السلطات الصحية بسرعة" وذلك حسبما نشر موقع دوتشه فيله .

ويعد جدرى القرود مرضا معديا عادة ما يكون خفيفا وهو متوطن في مناطق من غرب ووسط قارة أفريقيا. وينتشر هذا المرض من خلال الاحتكاك المباشر وهو ما يعني إنه يمكن احتواؤه بسهولة من خلال تدابير مثل العزل الذاتي والنظافة فور تشخيص أي إصابة جديدة، ويقول علماء إن تفشي المرض في 11 دولة لا يتوطن فيها أمر غير معتاد، وتم تسجيل أكثر من 100 إصابة مؤكدة أو مشتبه بها ومعظمها في أوروبا.

وأضاف العلماء ان الاختلاط المباشر هو الوسيلة الرئيسية لانتقال الفيروس لأن الطفح الجلدي المصاحب عادة للمرض معد للغاية،  وعلى سبيل المثال يكون الآباء والأمهات الذين يعتنون بأطفال مرضى معرضين للخطر وكذلك العاملون الصحيون وهذا هو السبب في أن بعض الدول بدأت في تطعيم الفرق التي تعالج مرضى جدري القرود باستخدام لقاحات الجدري.

وبدأ المرض المعروف بـ"جدرى القرود" فى الانتشار بالدول الأوروبية بشكل سريع، مما أثار قلق السلطات الصحية، حيث أبلغت عدة دول عن حالات جديدة.

يعود السجل الأول لهذا النوع من الجدرى إلى القرن العشرين وفى عام 2003 فى الولايات المتحدة كان هناك تفشي صغير أصاب أقل من مائة شخص.

ويعد جدري القرود نوعًا من الجدرى ينتقل من الحيوانات إلى البشر، وهو في الواقع مستوطن في بعض بلدان وسط وغرب إفريقيا، مما يعني أنه مرض يصيب سكان هذه البلدان بانتظام وبالتالي، على عكس كورونا على سبيل المثال، فهو معروف بالفعل.

وفى إسبانيا، أبلغت وزارة الصحة عن 100 حالة إيجابية لمرض جدري القرود ، والتي تتوزع في 7 مجتمعات ذاتية الحكم ، بعد مرور 10 أيام على أول إصابة بهذه العدوى من أصل غير بشري في إسبانيا في 18 مايو.

وفقًا لأحدث البيانات من وزارات الصناعة ، أكدت مدريد وكتالونيا وجزر الكناري وإقليم الباسك والأندلس وأراجون وجاليسيا الإصابة، بينما تم استبعاد تلك التي كانت قيد الدراسة في مجتمع بلنسية وكاستيلا- لا مانشا، وفقا لصحيفة "لاراثون" الإسبانية.

وأثار ظهور حالة من جدري القرود في المملكة المتحدة في 7 مايو إنذارًا دوليًا بشأن أول تفشي لهذا المرض خارج إفريقيا، وهي الدولة التي تم فيها تأكيد معظم حالات المرض (71) وفي المقام الأول التي أضاءت فيها الإنذارات الصحية قبل أسابيع قليلة.

 

 

المصدر: اليوم السابع - صحة وطب

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا