الارشيف / صحة

تعرف على أعراض حمى التيفود وطرق الوقاية من المرض

حمى التيفود واحدة من الأمراض المعدية التى تؤثر على صحة الجسم وتنتقل الحمى التيفودية من خلال الطعام أو الشراب الملوث أو الاتصال المباشر بالشخص المصاب، وقد يَشعر معظم المصابين بالحمى التيفودية بالتحسن في غضون أيام قليلة من بدء العلاج بالمضادات الحيوية، حسب ما ذكره موقع mayoclinic

 أعراض حمى التيفود هى:
 

202006150248134813.jpg

1: حمى تَبدأ منخفضة وتَزداد يوميًّا، وربما تَرتفع درجة الحرارة لتصل إلى 40.5 درجة مئوية.

2: الصداع الشديد.

3: الضَّعف أو الإرهاق.

4: آلامًا في العضلات.

5: التعرُّق.

6: سعال جاف.

7: فقد الشهية وفقدان الوزن.

8: ألم البطن.

9: إسهال وإمساك.

10: الطفح الجلدي

11: انتفاخ البطن بشكل كبير.

202004250616571657.jpg

تنتج الحُمّى التيفودية عن بكتيريا خبيثة تُعرف باسم السَّلْمونيلَة التيفية، وعلى الرغم من أن السَّلْمونيلَة التيفية والبكتيريا المسببة للسالمونيلا  وهي عدوى معوية خطيرة أخرى  مرتبطة إحداها بالأخرى، فهما ليستا متشابهتين.

تنتشر البكتيريا التي تسبب الحُمَّى التيفية من خلال الطعام أو الماء الملوَّث، وأحيانًا من خلال الملامسة المباشِرة لشخص مصاب بالمرض، ويُصاب غالبية الناس في البلدان الصناعية بالبكتيريا التيفية أثناء السفر، وينقلونها للآخرين.

ويعني هذا أن السلمونيلا التيفية تنتقل في البراز وأحيانًا في بول الأشخاص المصابين ويمكن أن تُصَاب بالعدوى إذا كنت تأكل طعامًا أمسكه شخص مصاب بالحُمَّى التيفية لم يغسل يديه جيدًا بعد استخدام المرحاض يمكنك أيضًا أن تُصاب بالعدوى عن طريق ماء الشرب الملوث بالبكتيريا.

طرق الوقاية من حمى التيفود
 

وفي كثير من الدول النامية، قد يصعب تحقيق أهداف الصحة العامة التي يمكن أن تساعد في الوقاية من الحُمّى التيفودية والسيطرة عليها  مياه الشرب الآمنة والصرف الصحي المُحَسَّن والرعاية الطبية الكافية، ولهذا السبب، يعتقد بعض الخبراء أن تلقيح السكان المعرضين لمخاطر كبيرة الإصابة بها هو أفضل طريقة للسيطرة على الحُمّى التيفودية، ويُنصح بأخذ اللقاح إذا كنت تعيش أو تسافر إلى المناطق التي يكون فيها خطر الإصابة بالحُمّى التيفودية كبيرًا.

 

201912220540344034.jpg

ونظرًا لأن اللقاح لا يوفر الحماية الكاملة، فعليك اتباع الإرشادات التالية عند السفر إلى المناطق الشديدة الخطورة:

1: اغسل يديك:غسل اليدين المتكرر بالصَّابون والماء الساخن هو الطريقة المثلى لمكافحة العدوى فاغسلْ يديك قبل تناول الطعام أو تحضيره، وبعد استخدام المرحاض،  واستعمل مُعقِّم اليدين الكحولي لعدة مرات في حالة عدم توافر الماء.

2: تجنَّبْ شرب المياه غير المُعالَجة:تمثِّل مياه الشرب الملوَّثة مشكلة، خاصةً في المناطق التي تستوطن بها الحُمَّى التيفية لذلك لا تشربْ إلا المياه المعبَّأة في زجاجات.

3: تجنَّب تناول الفاكهة والخضراوات النيئة لأن الفاكهة والخضراوات النيئة قد تكون مغسولة بمياه غير آمنة، فَلْتتجنَّب أيضًا الفواكه والخضروات التي لا تُقشَّر وخصوصًا الخس، ولتصبح في أمانٍ تام، قد تحتاج إلى تجنُّب الأطعمة النيئة تمامًا.

4: اختَرِ الأطعمة الساخنة و تجنَّب الأطعمة المخزَّنة أو المقدَّمة في درجة حرارة الغرفة. فالأطعمة الساخنة لدرجةِ انبعاثِ البخار هي الأفضل ومع أنَّه ليس هناك ما يضمن سلامة الوجبات المقدَّمة في أرقى المطاعم، فمن الأفضل تجنُّب الطعام المقدَّم من الباعة الجائلين؛ لأنه من المرجَّح أن يكون ملوَّثًا.

المصدر: اليوم السابع - صحة وطب

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا