الارشيف / أخبار العالم / ليبيا

العقيد ماضي: الورفلي غير مصاب بالجنون كما يشاع ودم “الشهيد البطل” لن يذهب هباءً

ليبيا – قال رئيس النيابة العسكرية في مدينة بنغازي العقيد علي ماضي إن المؤتمر الصحفي الذي تم عقده في الغرفة الأمنية بنغازي الكبرى ركز على حادثة مقتل “الشهيد البطل وأحد أسود القوات المسلحة “محمود الورفلي.

العقيد ماضي علق خلال مداخلة عبر برنامج “بانوراما” الذي يذاع على قناة “الحدث” أمس السبت وتابعته صحيفة المرصد على ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي من فهم خاطئ لوجود مرض نفسي جزئي يعاني منه الورفلي.

وأضاف: “البعض فسر أن الفقيد يعاني من عيب عقلي جزئي بشكل خاطئ في صفحات التواصل الاجتماعي وصائدي المياه العكرة، وأن محمود الورفلي مصاب بالجنون والقوات المسلحة تتخلى عن أحد أبطالها وهذا عارٍ عن الصحة، ما قصدته نحن دخلنا مع الورفلي وجميع أبطال القوات الخاصة وأسود الجيش الليبي والقوات المساندة والسلف الصالح في حرب شرسة طالت الأخضر واليابس، لم يكن هؤلاء الرجال يقاتلوننا في جيوش منظمة أو أشخاص تعترف بالقانون الدولي الإنساني، بل بالعكس كانت تقطع الأطراف وتلعب برؤوس الرجال الكرة، وهذا واضح ومسجل، حتى الأطفال الصغار عانوا من مشاكل نفسية”.

كما تابع: “هذا أمر علمي، يصاب بما يسمى آثار ما بعد الصدمة ونعاني منها جميعًا ومن قاتل الإرهاب ومسك السلاح، ولم يكن مقصودًا من كلامي أن الشهيد البطل محمود الورفلي مصاب بالجنون، هذا افتراء وتفسير للكلام بغير معانيه، فوجئت بعد المؤتمر الصحفي أن بعض المحطات ووسائل التواصل الاجتماعي فسرت الموضوع بشكل خاطئ، وهنا أهيب برجال القوات المسلحة والقوات الخاصة وقبيلة ورفلة الشريفة إحدى قبائل الجهاد أن هذا الكلام مقصود به شق الصف، ومحمود الورفلي الشهيد البطل أحد رجالنا الذين لن نتخلى عنهم”.

ونوّه إلى أن جزئية الإفراج عنه في قضية الجنائية الدولية جاءت بعد اقتناع المحكمة أن آثار ما بعد الصدمة كانت السبب فيما قام به الورفلي وما تقوم به كل القوات المسلحة أثناء الحروب والانهيار النفسي في العمليات الحربية، مؤكدًا على أنه لم يكن يقصد أن الورفلي مصاب بالجنون، مقدمًا اعتذاره لقبيلة ورفلة والقوات الخاصة ومن استمع للمؤتمر إن فسر حديثه عكس معانيه، بحسب قوله.

وأردف: “الورفلي فقيد الوطن وأحد رموز الكرامة. التشويش على العدالة وتحميل الكلام غير معانيه، هذا مشين في حق الوطن والقوات المسلحة والكرامة، ولم أكن أتصور أن يتم تفسير كلامي هكذا وأنا أحد رفاقه المقربين، أتمنى وأهيب بالأخوة في بنغازي ووطننا بالكامل عدم الانجرار وراء الاصطياد بالمياه العكرة وتفسير وإطلاق السهام ضد رجالكم وقضائكم؛ لأن المقصود منه شق الصف داخل قواتنا المسلحة ومنطقتنا بنغازي، الورفلي مات من أجل بنغازي وهو أحد رجالها، ومن يقول غير هذا الكلام هو خائن وجبان ومشترك دون أن يعلم بهذه المؤامرة الخسيسة ضد منطقتنا”.

العقيد ماضي استطرد في حديثه قائلًا: “اتركونا نعمل بحنكة، ونحن الآن تحت ضغط من الرأي العام وجميع المسميات والتركيبات ومن كل حريص على دم محمود الورفلي ليراقب ويرى عملنا، إن ارتكبنا أي خطأ وأفرجنا وتساهلنا مع الجناة يكون لكم الحق في التكلم”.

وأكد على أن آخر تفاصيل القضية أنه تم إحالة المشتبه بهم إلى فرع الجهاز الأمن الداخلي لبنغازي لاستكمال الاستدلال وإحالة الأوراق للنيابة، مشددًا على أن دم “الشهيد البطل” محمود الورفلي وجميع الشهداء لن يذهب هباءً.

وفي الختام حيّا القوات الخاصة على غيرتها وحبها للورفلي وكذلك سكان بنغازي الذي هزهم من الداخل مقتله، مشيرًا إلى أنه يكفيه شرفًا أنه قتل من أجل بنغازي وقبيلته.

.. !

المصدر: صحيفة المرصد الليبية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى