الارشيف / أخبار العالم / ليبيا

26 برلماني أوروبي يطالبون بعدم محاكمة أفارقة رفضوا إعادتهم إلى ليبيا

ليبيا- طالب 26 من أعضاء البرلمان الأوروبي المدعي العام في مالطا بإسقاط تهم موجهة لـ3 شبان أفارقة بدعوى قيامهم باختطاف ناقلة النفط  التركية “إيل هيبلو1”.

مطالبة أعضاء البرلمان الأوروبي جاءت في رسالة بعثوها إلى مكتب المدعي العام المالطي نشرت محتواها صحيفة “تايمز أوف مالطا” الناطقة بالإنجليزية وتابعته وترجمته صحيفة المرصد وفيها بينوا إن رفضهم ومقاومتهم لعملية الإعادة القسرية لهم وللسفينة إلى ليبيا لا يمثل جرما بل عمل شجاع للدفاع عن النفس.

وأدان البرلمانيون الأوروبيون الـ26 بشدة محاكمة الشبان البالغين من العمر 15و16و19 عندما تم اعتقالهم قبل عامين بتهم ارتكاب جرائم جسيمة بحق الدولة المالطية مؤكدين أن التمسك بحق الأخذ إلى مكان آمن على النحو المنصوص عليه في القانون الدولي للبحار يجب ألا يجرم تحت أي ظرف من الظروف.

وأضاف البرلمانيون الأوروبيون قائلين:”نتفق على أن الاحتجاج على عمليات الإعادة غير القانونية إلى ليبيا ليس جريمة بل هو عمل مشروع وشجاع للدفاع عن النفس والحقوق الأساسية ونطالب بإنهاء جميع عمليات الإعادة غير القانونية إلى ليبيا والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان الناتجة عن تعاون أوروبا مع ما يسمى بخفر السواحل الليبي”.

هذا وانضم أعضاء البرلمان الأوروبي إلى مجموعات سياسية مختلفة إلى جوقة النشطاء الذين طالبوا بإسقاط التهم على الفور ورفض محاكمة الشبان الـ3 ممن تم تم استدعاؤهم للمثول أمام المحكمة رغم أن القضية متوقفة الآن بانتظار نتيجة تحقيق قضائي.

يشار إلى أن ناقلة النفط “إيل هبلو1” كانت قد التقطت مهاجرين غير شرعيين في عرض البحر الأبيض المتوسط من زورق أرسل نداء استغاثة قبل أن تتلقى تعليمات بالتوجه إلى ليبيا ليقوم الـ3 بعدها بإجبارها على رفض تنفيذ هذه التعليمات والتوجه عوضا عن ذلك لمكان آخر لتستولي سلطات مالطا عليها لاحقا.

ويواجه الـ3 ممن قدموا طلبات اللجوء الإنساني تهم الإرهاب والاختطاف ما يجعلهم عرضة للسجن مدى الحياة.

..

.. !

المصدر: صحيفة المرصد الليبية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى