الارشيف / الرياضة

بعد فراق الحبايب.. هل يتعلم سيسيه "الصمود" من محنة أيمن أشرف نجم الأهلى؟

يعيش الإيفوارى رزاق سيسيه، مهاجم الاتحاد السكندرى المعار من صفوف الزمالك، أوقاتاً صعبة بعدما تلقيه صدمة قوية بوفاة والدته واثنتين من شقيقاته فى حادث أليم بكوت ديفوار قبل أيام قليلة.

رزاق سيسيه من أبرز المحترفين الأجانب فى الدورى المصرى، فهو يقضى الموسم الجارى معارا من الزمالك إلى الاتحاد السكندرى للموسم الثالث على التوالى ونجح فى صنع شعبية لافتة بين جماهير زعيم الثغر بفضل أهدافه الممتعة ولمساته الساحرة وسط أنباء عن رغبة الزمالك فى استعادته لقيادة خط هجوم الفارس الأبيض فى الموسم الجديد.

وتشبه المحنة التى تعرض لها سيسيه الصدمة التى عاشها أيمن أشرف نجم الأهلى ومنتخب مصر الذى سيظل 16 سبتمبر 2016 محفوراً فى ذاكرته، حيث كانت والدته برفقة شقيقته فى الإسكندرية لزيارة أيمن، لكن القدر شاء أن يتعرضا لحادث مرور أدى إلى وفاتهما، كانت تلك الليلة بالنسبة لأيمن أشرف كالكابوس، حيث تذكرها بعد مرور سنتين وكتب على صفحته على تويتر، "منذ سنتين رحل أغلى اثنين عندى، أحاول أن أنسى كى أعرف كيف أعيش، لكن كل يوم يحصل أمر يذكرنى بهما، كنت أفضل فقدان الذاكرة لكن للأسف أتذكر كل التفاصيل، فلم أعد أحس بأى ألم، ما دام لا يوجد ألم أكثر من هذا."

"كلمات أيمن أشرف إن دلت على شيء فإنما تدل على حزنه العميق فى تلك الفترة، ولم يضاه ذلك الحزن مصيبته فى 2015 لما أصيب بالرباط الصليبى لما كان على أعتاب المنتخب المصرى فى زمن المدرب شوقى غريب، وغاب طويلاً عن الملاعب، لتتوالى المصائب على أيمن أشرف، لكنه مع مرور الوقت عرف كيف يلملم جراحه ويعود للحياة الطبيعية ويطوى صفحة حزينة قد تبقى فى ذاكرته لكنها لم تؤثر على مشواره الكروى رغم أنه فى بداية الصدمة فكر فى اعتزال الساحرة المستديرة والانزواء بعيداً.

202101170933353335.jpg

ولكن أيمن أشرف عاد واختار الصمود وفتح صفحة جديدة فى حياته هى التحاقه بالقلعة الحمراء، وبدأ يستعيد مستواه شيئاً فشيئاً وعرف كيف يضمن مكانة أساسية رغب صعوبة المأمورية بوجود على معلول وصبري رحيل، إلا أنه آمن بقدراته وأصبح حجرا أساسيا فى دفاع الأهلي، لتتوالى المواسم ويتوج بثلاثية تاريخية مع فريقه الموسم الماضي، من بينها أبطال أفريقيا أمام الزمالك، ولأن المثل يقول "بعد الشدة يأتى الفرج"، شارك أيمن مع الأهلي فى كأس العالم للأندية وقدم مباراة كبيرة أمام الدحيل وفاز بجائزة أفضل لاعب فى المباراة، وساهم بشكل كبير فى وصول الفريق إلى المربع الذهبي رغم ضغط الدحيل في الشوط الثاني لكن الدفاع بقي صامداً وأنهى اللقاء بشباك نظيفة وتوج مع الاهلى بالبرونزية للمرة الثانية في تاريخ القلعة الحمراء ، وحجز موقعه في تشكيلة منتخب مصر بتألق وثبات وسط أقوى المحترفين.              

فهل يتعلم سيسيه من صمود أيمن أشرف ويعود ليداعب الساحرة المستديرة ويغسل احزانه بأهدافه وبطولاته ، وحرص ونشر النادي السكندري صورة للاعب الإيفواري مرفق بها رسالة تحفيزية لتجاوز هذه المنحة حيث كتبت الصفحة الرسمية للاتحاد، "رزاق سيسية.. كُن قوياً فنحن دائماً معك".

 

 

المصدر: اليوم السابع - الرياضة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا