الارشيف / تكنولوجيا

تفاصيل الكشف عن الحدود المخفية للقارة المفقودة "زيلانديا"

ترسم بعثة جديدة لرسم خرائط المحيطات، حدود زيلانديا، "القارة المفقودة" المغمورة بالمياه والتي تستضيف نيوزيلندا وإقليم كاليدونيا الجديدة في جنوب المحيط الهادئ، وانفصلت زيلانديا عن القارة العملاقة جندوانا ما بين 79 مليون سنة و83 مليونا، وباستثناء نيوزيلندا وكاليدونيا الجديدة، تقع هذه القطعة من القشرة القارية الآن في قاع المحيط.

 

ووفقا لما ذكره موقع " RT"، إنها ليست الجزء الوحيد من القشرة القارية المنفصلة عن قارة أكبر، لكنها أكبر مساحة تبلغ 1.9 مليون ميل مربع (4.9 مليون كيلومتر مربع)، وهذا أكبر بستة أضعاف من ثاني أكبر جزء قاري، قارة مدغشقر الصغيرة.

 

ومُنحت زيلانديا وضعا قاريا في عام 2017، ومنذ ذلك الحين، يعمل الباحثون على رسم خريطة للقارة المفقودة، وذلك ليس بالأمر السهل، حيث أن 94٪ منها تحت الماء.

 

وجمعت ديريا جورر، عالمة الأرض في جامعة كوينزلاند في أستراليا، وزملاؤها بيانات جديدة على الحافة الشمالية الغربية من زيلانديا، والتي تقع في الخارج في "كورال سي مارين بارك" في كوينزلاند. 

 

وأمضى الباحثون 28 يوما على متن السفينة Falkor لاستكشاف المنطقة، ورسموا خرائط 14285 ميلا مربعا (37000 كيلومتر مربع).

 

وقالت جورر في بيان للجامعة: "جمعت بعثتنا البيانات الطبوغرافية والمغناطيسية لقاع البحر للحصول على فهم أفضل لكيفية تشكيل الاتصال الضيق بين بحر تاسمان وبحر المرجان في منطقة كاتو تروف، الممر الضيق بين أستراليا وزيلانديا".

 

وأوضحت أن المنطقة الواقعة بين صفيحة أستراليا وصفيحة زيلانديا، معقدة للغاية على الأرجح. 

 

ومن المحتمل أن يكون هناك العديد من القارات الصغيرة المغمورة هناك، والتي انفصلت جميعها عن الكتل القارية الرئيسية عندما تحررت أستراليا من جندوانا. (تشمل القارة العملاقة ما يعرف اليوم بأمريكا الجنوبية وإفريقيا والقارة القطبية الجنوبية وأستراليا وزيلانديا والجزيرة العربية وشبه القارة الهندية).

 

 وتختلف هذه الأجزاء من القشرة القارية عن القشرة المحيطية المحيطة بقاع البحر، وهي أكثر كثافة وأرق من القشرة القارية.

 

وأجري رسم الخرائط بالتعاون مع معهد "شميدت" للمحيطات، وكان جزءا من بعثة Seabird، وستغذي بيانات رسم الخرائط أيضا مشروعا أكبر، وهو تعاون قاع البحر 2030، والذي يهدف إلى إتاحة خريطة شاملة لقاع المحيط بحلول عام 2030.

 

ووفقا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، فإن أقل من 10٪ من رسم خريطة قاع البحر تم باستخدام طرق السونار الحديثة، والتي تستخدم الصوت للكشف عن تضاريس قاع البحر.

 

 ولم تجمع بعثة Seafloor إلى Seabird معلومات حول التضاريس فحسب، بل قامت أيضا بجمع بيانات حول شدة المجال المغناطيسي عبر المنطقة. ونظرا لأن القشرة المحيطية والقشرة القارية تتكونان من تركيزات مختلفة من المعادن مع توقيعات مغناطيسية مختلفة، فإن هذه البيانات ستمكن الباحثين من إعادة بناء الأجزاء المكسورة من جندوانا.

 

وقالت جورر: "إن قاع البحر مليء بالأدلة لفهم التاريخ الجيولوجي المعقد للصفائح القارية الأسترالية والزيلندية".

 

 


المصدر: اليوم السابع - تكنولوجيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا