الارشيف / أخبار العالم

قوات الأمن فى ميانمار تطلق النار على جنازة أحد قتلى احتجاجات أمس

قال شهود إن قوات الأمن في ميانمار فتحت النار اليوم الأحد، على تجمع أثناء جنازة واحد من بين 114 قتيلا سقطوا أمس السبت أكثر الأيام دموية في الاحتجاجات على انقلاب الأول من فبراير.

 

وقال ثلاثة أشخاص تحدثوا لرويترز إنه لم ترد تقارير حتى الآن عن سقوط قتلى أو جرحى في إطلاق النار على الجنازة في مدينة باجو قرب العاصمة التجارية يانجون.

 

وذكر شهود وتقارير إخبارية أن شخصين قُتلا في إطلاق نار على احتجاجات اليوم الأحد في واقعتين منفصلتين في أماكن أخرى من البلاد. وذكرت خدمة ميانمار ناو الإخبارية أن قتيلا سقط عندما فتحت القوات النار الليلة الماضية على مجموعة من المحتجين قرب العاصمة نايبيداو.

 

ولم ترد حتى الآن تقارير عن خروج احتجاجات واسعة النطاق في يانجون أو في ماندالاي ثاني أكبر مدن البلاد والتي سقط فيها أكبر عدد من قتلى أمس السبت الذي تزامن مع يوم القوات المسلحة في البلاد. وأقيمت جنازات في العديد من المناطق.

 

ويقول شهود وتقارير إخبارية إن هناك ستة أطفال على الأقل تتراوح أعمارهم بين 10 و16 عاما بين من قتلوا أمس السبت.

 

وأثارت إراقة الدماء إدانة جديدة من الغرب. وقال المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بميانمار إن الجيش يشن حملة "قتل جماعي" ودعا العالم لعزل المجلس العسكري ووقف كل سبل وصول الأسلحة إليه.

 

وقالت لجنة الإضراب العام للقوميات، وهي إحدى جماعات الاحتجاج الرئيسية، في منشور على فيسبوك "نحيي أبطالنا الذين ضحوا بأرواحهم خلال هذه الثورة ويجب علينا أن ننتصر في هذه الثورة".

 

ولم يرد متحدث باسم المجلس العسكري على مكالمات تطلب التعليق.

 

وقال الجنرال مين أونج هلاينج قائد المجلس العسكري خلال عرض بمناسبة يوم القوات المسلحة إن الجيش سيحمي الشعب وسيناضل من أجل الديمقراطية.


المصدر: اليوم السابع - اخبار عالمية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا