الارشيف / ثقافة وفن

قرأت لك.. "مدخل إلى علم الاجتماع" يقول لك: الأشياء ليست كما تبدو

نلقى الضوء على كتاب "مدخل إلى علم الاجتماع: نظرياته - مناهجه - قضاياه المعاصرة" لـ الكاتب حسن أحجيج والذى يتتبع تاريخ علم الاجتماع ومدارسه.

 

يقول حسن أحجيج "إنّ هدف هذا الكتاب هو تقريب علم الاجتماع من الطالب والباحث العربي، وتبديد مخاوفه الناتجة عمّا يصادفه من صعوباتٍ فى دراسته وممارسته لهذا التخصص المعرفي. 

 

يطمح هذا الكتاب إلى أن ييسر للطلاب فهم علم الاجتماع، موضوعاً ومنهجاً، وأن يعرّفه بالأدبيات السوسيولوجية، الكلاسيكية والمعاصرة. كما يسعى إلى أن يكون مرجعاً فى متناول يد الأساتذة من أجل تنشيط دروسهم، وتشجيع طلابهم على التفكير النقدي، ومساعدتهم على تطوير خيالهم السوسيولوجي. 

مدخل

 

كما أنه يحاول أن يمنح لهؤلاء الطلاب والباحثين المبتدئين فى علم الاجتماع الفرصة لاستعمال الخيال السوسيولوجى من أجل فهم الأبعاد الجديدة لعالمهم الاجتماعي، مع التركيز على القضايا المعاصرة والمقاربات السوسيولوجية الكفيلة بمعالجتها فى ضوء القواعد العلمية للبحث الاجتماعي. إنّها أهداف كبيرة، لكن يمكن بلوغها بالتأكيد. ويمكن لهذا الكتاب أن يساعد على تحقيقها. إنّ القولة المأثورة لعالم الاجتماع بيتر بيرجر: "إن الحكمة الأولى لعلم الاجتماع هى أنّ الأشياء ليست كما تبدو لنا"، تنتصب بمنزلة تَحَدٍّ لطرق تعليمنا وتشكّل إلهاماً للمؤلف لتحرير هذا الكتاب. ولمواجهة هذا التحدي، حاول أن يقدم علم الاجتماع بطريقة تضع مساءلة "أفكار الحس المشترك" و"التفسيرات الرسمية" للقضايا والأحداث فى قلب المشروع السوسيولوجي.

 

وحسن أحجيج باحث وأكاديمى مغربي، حاصل على الدكتوراه فى علم الاجتماع. يهتم بأبستمولوجيا العلوم الاجتماعية وسوسيولوجيا الدين. وقد صدر له كتاب "نظرية العالَم الاجتماعي: قواعد الممارسة السوسيولوجية عند بيير بورديو"، و"التدبير العمومى الجديد: شركات الدولة بين قيم الخدمة العمومية وقيم المقاولة"، و"البحث الكيفى فى العلوم الاجتماعية: نظريات وتطبيقات". 

 

ترجم مجموعة من الأعمال، من بينها "العلمانية وصناعة الدين"، و"الفرد والمجتمع: المشكلات الأساسية للسوسيولوجيا" و"التحليل النفسي".

 نشر العديد من المقالات السوسيولوجية فى مجلات ودوريات ومواقع متخصصة محكمة، كما قام بمراجعة مجموعة من الترجمات.


المصدر: اليوم السابع - ثقافة وفن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا