صحة

هل يساعد تناول الأطعمة النيئة من غير طهى فى عكس مرض السكري؟

الأطعمة النيئة هي الأطعمة التي تأتى في أشكالها طبيعية، ويلاحظ الخبراء أن طهي الطعام أو تعريضه للحرارة يمكن أن يقلل من قيمته الغذائية، ومع ذلك، يجب طهي بعض الأطعمة لتكون آمنة لتناولها مثل البيض واللحوم والخضروات الصليبية مثل البروكلي.

وسط هذا، أوصى العديد من الخبراء باتباع حمية الطعام النيء كما يعتقد عكس مرض السكري، وهي حالة مزمنة تتميز بالارتفاع المفاجئ مستويات السكر في الدم.

على الرغم من أنه يعمل على مبادئ تناول الأطعمة غير المطهية وغير المصنعة والنباتية، إلا أنه من المهم معرفة مدى فعاليتها من حيث تراجع داء السكري.

النظام الغذائي الذى يعتمد على الطعام الخام يعني تناول الأطعمة التي تحتوي على مغذياتها الأساسية سليمة وخالية من السكر والملح والتوابل، ويتضمن في الغالب تناول الفواكه والخضروات والبذور والمكسرات جنبًا إلى جنب مع الأطعمة المخمرة مثل البروبيوتيك المعالجة مثل الزبادي.

هل يمكن لنظام الأكل النيء أن يفيد مرضى السكري؟
 

بالنسبة لمرضى السكري وفقا لموقع " timesnownews"، يمكن أن يكون تناول الطعام النيء مفيدًا بعدة طرق. مثل:

  • يمكن أن يساعد تجنب الأطعمة المصنعة والمحفوظة مرضى السكر
  • الأطعمة المتضمنة في النظام الغذائي النيء مثل الفواكه والخضروات والمكسرات والبذور غنية بالألياف وتسبب الشبع
  • ينشر الامتناع عن السكر المضاف وبالتالي يمنع ارتفاع السكر في الدم
  • هذه الأطعمة هي في الغالب أطعمة ذات مؤشر نسبة السكر في الدم منخفضة والتي تهضم ببطء وبالتالي تمنع ارتفاع نسبة السكر في الدم.

هل يمكن تناول الأطعمة النيئة عكس مرض السكري؟
 

وفقًا لخبراء النظام الغذائي، قد لا يبدو النظام الغذائي للأطعمة النيئة خياليًا من الخارج - ومع ذلك ، يمكن أن يدعم إدارة مرض السكري، ولكن للإجابة عما إذا كان بإمكانه عكس مرض السكري، يقول خبراء التغذية إنه لا يمكن أن يكون الحل الوحيد.

إذا كان المرء يعتقد أن مجرد تناول الأطعمة المغذية يمكن أن يفعل الحيلة لمرضى السكري، فهذا ليس صحيحًا، يجب أن يكون جهدًا مشتركًا يتضمن عدة جوانب ، مثل:

  • ممارسه الرياضة
  • فقدان الوزن
  • إدارة الضغط العصبي
  • جراحة إنقاص الوزن إذا لزم الأمر
  • حمية صحية

استخدام المكملات الغذائية على النحو المطلوب مثل المغنيسيوم وأحماض أوميجا 3 الدهنية والكروم

قد لا يكون عكس مسار مرض السكري ممكنًا للجميع - ومع ذلك ، فإن التشخيص في الوقت المناسب واتخاذ الخطوات الصحيحة يمكن أن يغير قواعد اللعبة بالنسبة للمرضى.

المصدر: اليوم السابع - صحة وطب

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا