الارشيف / أخبار العالم

ناسا تتعاون مع جنرال موتورز ولوكهيد مارتن لتصميم عربة كهربائية لتجول الرواد على سطح القمر

في الوقت الذي تحاول فيه ناسا العودة إلى القمر في عام 2024، كلفت وكالة الفضاء الأمريكية شركتي لوكهيد مارتن وجنرال موتورز بإنشاء مركبة فضائية كهربائية جديدة مستقلة على سطح القمر.

إقرأ المزيد

وستستخدم المركبة الجوالة تقنية القيادة الذاتية من جنرال موتورز وتسمح لها بالذهاب "أبعد بكثير" من تلك التي عمل عليها صانع السيارات خلال برنامج أبولو، قبل حوالي 50 عاما.

وعلى الرغم من أن المسبار ما يزال في مراحل التخطيط، أكدت الشركتان أنه سيسمح لرواد الفضاء باجتياز التضاريس الصعبة في القطب الجنوبي للقمر، والتي يمكن أن تحمل عددا من الاكتشافات المثيرة للاهتمام، بما في ذلك المياه.

وقال ريك أمبروز، نائب الرئيس التنفيذي لشركة لوكهيد مارتن سبيس، في بيان: "التنقل السطحي أمر بالغ الأهمية لتمكين واستدامة الاستكشاف طويل المدى لسطح القمر".

وستعمل هذه المركبات الجوالة من الجيل التالي على توسيع نطاق رواد الفضاء بشكل كبير أثناء قيامهم بإجراء أبحاث علمية ذات أولوية عالية على القمر والتي ستؤثر في النهاية على فهم البشرية لمكاننا في النظام الشمسي.

ويعود تاريخ شراكة جنرال موتورز ووكالة ناسا إلى برنامج أبولو، منذ أكثر من 50 عاما.

أوضح آلان ويكسلر، نائب الرئيس الأول للابتكار والنمو في جنرال موتورز: "صنعت جنرال موتورز التاريخ من خلال تطبيق التقنيات والهندسة المتقدمة لدعم مركبة Lunar Rover التي قادها رواد فضاء أبولو 15 على سطح القمر".

إقرأ المزيد

وقطعت هذه المركبات الجوالة مسافة 4.7 ميل (7.6 كيلومتر) فقط من موقع الهبوط، لكن المركبة الجوالة الجديدة ستسافر حول القطب الجنوبي البارد والظلام للقمر، بتضاريسه الصعبة.

وأضاف ويكسلر: "من خلال العمل مع شركة لوكهيد مارتن وخبراتها في استكشاف الفضاء العميق، نخطط لدعم رواد الفضاء الأمريكيين على القمر مرة أخرى".

وأرسلت وكالة الفضاء الأمريكية إشعارا إلى الشركات في وقت سابق من هذا العام تطلب فيه  "مسبارا من الفئة البشرية لتوسيع نطاق الاستكشاف لرواد الفضاء في برنامج أرتميس".

وستكون مركبة "لونا آر تيرين" (LTV) صالحة لجميع التضاريس مع محرك كهربائي، وفيها مساحة كافية لنقل رائدي فضاء ببدلاتهما الخاصة. وهي محمية من الإشعاع الشمسي وستتحمل التقلبات الشديدة في درجات الحرارة ليلا ونهارا، التي تتراوح بين -170 و126 درجة مئوية. وتفترض متطلبات المسبار أيضا أنه سيدمج تقنيات التصوير المتوافقة مع الجاذبية القمرية.

وتأتي هذه الأخبار بعد أيام فقط من إعلان وكالة ناسا أنها سترسل مركبة جوالة إلى القمر في عام 2023 لاستكشاف مواقع الهبوط المحتملة لمهمة أرتميس المأهولة.

المصدر: ديلي ميل

المصدر: روسيا اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى